موضوعات متميزة

Giggs
02/09/2009 18:38, تقرير ستيف بارترام
صفحة 1 من 2 التالي 

كلاسيكيات دوري أبطال أوروبا: اليوفنتوس (1997)

يونايتيد يعود للتألق في واحدة من أفضل المباريات في دوري أبطال أوروبا تحت قيادة السير أليكس فيرجسون، وذلك عندما تخطى الكثير من الفرق التي تعد الأفضل في أوروبا...

الأجواء الأولية:
يونايتيد يستهل اللقاء بكابوس مزعج، حيث لم تمر أول 30 ثانية إلا والفريق متأخر بهدف اليساندرو ديل بييرو، ويصاب نيكي بات، بيد أن رايان جيجز يتمكن من تمزيق دفاعات اليوفنتوس ويصنع هدف التعادل للنجم تيدي شيرنغهام، ويطرد ديدية ديشامب، وينجح بول سكولز في وضع يونايتيد في المقدمة بعدها مباشرة، ويضيف جيجز الهدف الثالث لأصحاب الأرض، وينجح زين الدين زيدان في إضافة الهدف الثاني للسيدة العجوز في الوقت بدل الضائع من ضربة حرة مباشرة، بيد أنها كانت استفاقة متأخرة للفريق الضيف.

اللحظة الفارقة: بمجرد أن تقدم تيدي شيرنغهام في هجوم يونايتيد، فإن كل من في إستاد أولد ترافورد يشعر بالأمان في وجود هذا المهاجم الذي يعرف طريق الشباك دائمًا، وبغض النظر عن أن اليوفنتوس هو من أكبر القوى الأوروبية وأنه قد تمكن من الفوز على الشياطين الحمر مرتين في العام السابق، فإن هدف تيدي قد جعل أرجل لاعبي يونايتيد ثابتة في الملعب، ومنذ تلك اللحظة، فإن كل من في الملعب يشعر بأن الفوز قادم لا محالة للشياطين الحمر.

نجم الفريق: يعتبر نجم اللقاء هو المتألق ريان جيجز، والذي انتشر في بداية اللقاء في وسط الملعب، ثم سرعان ما انتقل بعد ذلك ناحية الجناح الأيسر عندما أصيب بات فجأة في اللقاء، وتمكن نجمنا من التعامل معها ومن ثم الحد من مخاطر فريق مارسيللو ليبي، وقد قام الجناح الويلزي من صناعة هدف التعادل للنجم شيرنغهام، ثم تمكن بعد ذلك من إحراز الهدف الثالث ليضمن فريقه الفوز باللقاء.

قلنا: "إننا في غاية السعادة بالنتيجة التي أحرزها الفريق وكذلك الأداء الراقي الذي قدمناه، حيث تمكنا من تقديم كرة قدم ممتازة تجعلنا جديرين بإحراز الفوز، ولقد كان اللاعبون مستعدون لذلك تمامًا، بل لقد كانت المباراة بمثابة تحدٍ لهم، وهذا يعكس مدى القدرة التي يتمتعون بها، وأقول لقد كانت هذا المباراة بمثابة معيار لتقدير مدى تقدمنا." السير أليكس فيرجسون

قالت الصحف: "ما أجمل التشكيل، والرغبة في الفوز،

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button