الروابط المصاحبة

موضوعات متميزة

05/10/2009 08:50,
صفحة 1 من 4 التالي 

عمود المدير الفني

منذ أسبوع مضى، فقد رحبنا بالنجم مارك هيوز في ملعب أولد ترافورد الذي طالما صال وجال فيه، والآن فسوف نرحب مرة ثانية بواحد من أقرب اللاعبين إلى قلوب الجماهير قبل أن يصبح مديرًا فنيًا وخصمًا في الملعب.

وإنه لمن دواعي سروري أن أرحب بالمدرب ستيف بروس بالعودة مجددًا إلى مانشيستر يونايتيد مع فريق ساندرلاند، ومثلما فعل هيوز، فلقد منح مارك خدمات جليلة لهذا النادي عندما كان لاعبًا، وقائدًا عظيمًا ليونايتيد. وكان ستيف بروس قد أضاف بعض الصفات الجيدة إلى وظيفته في الملعب، حيث كان يحث زملاءه اللاعبين على بذل أقصى جهد لديهم، فقد كان أحد اللاعبين الذين يمكن أن تعتمد عليهم في الملعب، والآن، فإنه قد اعتمد على شخصيته القوية في إحكام السيطرة على الفريق الذي يشرف على تدريبه.

ولقد قام بعمل رائع مع ويجان، حيث جعل منه فريق ليس بالسهل في الدوري الإنجليزي الممتاز، وهي مهمة ليست سهلة في ظل الموارد المحدودة في هذا النادي. وقد تقلد الآن مسؤولية الإدارة الفنية في ساندرلاند، وقام بتغيير الكثير من الأمور بطريقة مثيرة. وقد أخرج الفريق برمنغهام سيتي من كاس كارلينج، وسوف يأتي الفريق إلى أولد ترافورد وهو في المركز الثامن في ترتيب الجدول، ولا يفصله إلا الفوز في مباراة واحدة لكي ينضم إلى الفرق التي تسعى إلى كسر ما يسمى الأربعة الكبار.

كما أن بروس قد تعاقد مع العديد من اللاعبين الجيدين، والذي من بينهم أحد لاعبينا الواعدين، وهو فريزر كامبل الذي ترك أولد ترافورد بسبب رغبة السبيرز في التعاقد معه على أساس الإعارة ضمن صفقة ديميتار بيرباتوف. ولكنه قد خيب الآمال، ولم يحصل على فرصة جيدة في وايت هارت لين، ثم أخذته العين الخبيرة لبروس وضمه إلى أستاديوم أوف لايت، حيث شارك في بعض اللقاءات، وأحرز هدف الفوز على برمنغهام في كأس كارلينج الذي صعد به الفريق. وبعد تألقه في قيادة هجوم الفريق خلال الفترة الماضية، فإن المهاجم بينت قد عاد مرة ثانية إلى صفوف المنتخب الإنجليزي.

وإنني أشعر بفخر كبير عندما أرى لاعبين سابقين في الفريق يسيرون على الطريق

صفحة 1 من 4 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button