موضوعات متميزة

"انضم طلبة المدارس - ومن بينهم دينس فيوليت - الذي انتشروا في أرجاء أولد ترافورد، ويحمل كل منهم بيده دلوًا لجمع الزجاج المتناثر في الملعب، وقد امتلأت بالزجاج والحجارة من جراء القصف."

- فنان مانشيستر هارولد رايلي
20/11/2009 10:09, تقرير ستيف بارترام

أولد ترافورد 100 رقم 10 عودة إلى الأرض

بعد أن تعرض أولد ترافودر للدمار أثناء الحرب العالمية الثانية، فقد تم إعادة بناءه خلال فترة قاربت العقد من الزمان. ومع بداية موسم عام 1949/50، عاد الشياطين الحمر مرة أخرى إلى أرضهم...

الخلفية التاريخية: تعرض أولد ترافورد مرتين للتدمير بسبب القصف الألماني، مما تسبب في إحداث تلف محدود في ديسمبر 1940، ثم تعرضت المنصة الجنوبية للتدمير في مارس 1940، وقد عرض نادي مانشيستر سيتي استضافة مباريات يونايتيد المحلية في مين رود - مقابل تكلفة مختلفة تضمنت نسبة من تحصيل التذاكر - بينما لا يزال يجري بناء أولد ترافورد. وبعد ما يقرب من عقد، تم الإعلان عن استعداد أولد ترافورد لاستضافة المباريات في بداية موسم 1949/50.

الحدث: تدافع 41,748 إلى الملعب لرؤية المباراة التي جمعت بين يونايتيد وبولتون واندررز في ليلة اتسمت باعتدال أجوائها. وقد تمكن يونايتيد في هذه المباراة من إحراز الفوز 3-0 بفضل الأهداف التي أحرزها تشارلي ميتن، وجاك ’جانر‘ رولي فضلاً عن الهدف الذي أحرزه الفريق الخصم في مرماه، مما يعتبر بداية موفقة يستقبل بها يونايتيد العودة إلى الأرض.

النتيجة: قبل أن يتعرض أولد ترافورد للقصف، كانت ثمة إصلاحات شاملة ومكلفة تجري في أعمال السقف وذلك لتغطية المنصة الشمالية، بالإضافة إلى المنصة الجنوبية التي تمت تغطيتها بالفعل. بعد أن تعرض يونايتيد لتدمير كبير، وحصوله على تعويض بقيمة 22.000 جنيه إسترليني من لجنة أضرار الحرب، تمكن النادي من إعادة ترميم السقف السابق للتدمير كما تمكن من تغطية ناحية لوحة أهداف المباراة وناحية ستريتفورد.


الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button