موضوعات متميزة

17/11/2009 12:08, تقرير ستيف بارترام

أولد ترافورد 100 رقم 6: المشاركة العالمية

بعد أن تم تجهيزه بطريقة جيدة ليكون أحد أفضل ملاعب كرة القدم في إنجلترا بعد مضي 16 عامًا على إنشاءه، استضاف يونايتيد أول مباراة دولية في تاريخه...

الخلفية التاريخية: أبدى اتحاد كرة القدم إعجابه بسلاسة المباراة التي شملت إعادة لعب نهائي كأس العالم 1911، ونهائي كأس العالم 1915 في إم 16، ولذا عندما شهد ويمبلي ضعفًا في الحضور الجماهير للمباراة دوري الأبطال في عام 1924 بين إنجلترا واسكوتلندا، فإن أولد ترافورد  كان أحد الأماكن التي تم اختيارها لتكون مكانًا بديلاً لعقد المباريات الدولية حيث تم استضافة أول مباراة في عام 1926.

الحدث: كان المنتخب الإنجليزي يسعى بشكل حثيث لضمان مكانته في الدوري حيث كان قد حصل على نقطة واحدة من مباراتين، في حين كان منتخب اسكوتلندا واثق من إحراز الفوز باللقب بعد أن هزم ويلز (3-0) ومنتخب أيرلندا (4-0) في كلتا المباراتين الافتتاحيتين. وقد سارت المواجهة النارية بين الفريقين على أعلى مستوى، فبفضل هجمة أليك جاكسون التي تحققت مبكرًا في اللقاء تمكن المنتخب الأسكتلندي من إحراز الصدارة تاركًا المنتخب الإنجليزي في ذيل قائمة الفرق الأربع الكبار، وهو المكان الذي حصل عليه المنتخب الإنجليزي ثلاث مرات في 89 بطولة.

النتيجة: في حين أن أولد ترافورد قد استضاف سلسلة من المباريات الدولية منذ ذلك الحين - فإن أبرز هذه المباريات هي ما كانت أثناء إعادة تطوير ويمبلي في الجزء الأول من هذه الألفية - والتي تبقى المرة الوحيدة التي شهدت مباراة أولد إنيمي في إم16.


الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button