موضوعات متميزة

26/11/2009 10:58, تقرير ستيف بارترام
صفحة 1 من 2 التالي 

أولد ترافورد 100 رقم 16: الأضواء الكاشفة

الخلفية التاريخية: : ما أن حصل بازبي بيبز على الضوء الأخضر في بدء الاستعدادات للكأس الأوروبية في عام 1956/57، قام مجلس إدارة اليونايتيد بالسماح بتركيب نظام إضاءة يمكن الأولد ترافورد من استضافة مباريات منتصف الأسبوع التي كانت تعقد ليلاً. وبعد ستة أشهر من الإنشاء، أصبح الأولد ترافورد مستعدًا لاستضافة أول مباراة تحت الأضواء الكاشفة، في إطار دوري الدرجة الأولى أمام بولتون في 25 مارس 1957.

الحدث:: كان الضغط شديدًا بسبب رغبة الجماهير في مشاهدة المباراة. وقد بلغ الحضور الرسمي 60.862 وقدرت الجرائد أن نحو 20,000 مشجع لا توجد لهم أماكن، في حين تم ترك السيارات في دائرة نصف قطرها ثلاثة أميال وذلك حتى يتم لتجنب الكثير من الزحام وبالتالي اضطر أغلب المشجعون إلى السير على أقدامهم للذهاب إلى أماكن مشاهدة المباراة. وقد كان مقررًا أن تقوم زوجة هارولد هاردمان رئيس مجلس الإدارة بإضاءة الأضواء قبل بدء المباراة، إلا إنها قد غابت عن المباراة، وقد قام هاردمان بإضاءة الملعب بنفسه. وللأسف لم يكن الحظ حليف اليونايتيد حيث لمع التروترز تحت الأضواء، وأحرزوا الفوز من خلال هجمتي راي باري والهدف الأخر الذي أحرزه بيل فولكس في نفسه. وعلى الرغم من أن الشياطين الحمر قد استجمعوا قوتهم بعد ذلك إلا أن دفاعات البولتون كانت حصينة. النتيجة

تأريخ الأحداث الرياضية

كتب فرانك تايلور وكلماته يعتصرها الألم: لقد أضاءت الأضواء الكاشفة التي كلفت خزينة يونايتيد 40,000 جنيه إسترليني ملعب الأولد ترافورد لأول مرة في الليلة الماضية في شكل بهيج، إلا أن المشهد البهيج قد أصبح قاتمًا بسبب ضياع آمال اليونايتيد في إحراز الفوز بالبطولة، وعلى الرغم من هذه الكارثة، إلا أن بيبز سرعان ما تألق حيث أحرز الفوز بست مباريات وتعادل في اثنتين من أصل ثمانية ليحرز الفوز بلقب الدوري للمرة الثانية على التوالي.الأضواء الكاشفة في أولد ترافورد ليلاً، 1962أول مباراة تحت الأضواء الكاشفة في أولد ترافورد أول مباراة تحت الأضواء الكاشفة

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button