موضوعات متميزة

09/06/2009 17:47, تقرير ستيف بارترام
صفحة 1 من 3 التالي 

كانتونا: نجم المسرح

يشهد هذا الأسبوع إصدار فيلم البحث عن إيريك (Looking For Eric)، وهو عن مسيرة أسطورة الشياطين الحمر إيريك كانتونا. بعد أن كان نجم الجمهور في المدرجات، فإن الانتقال إلى الشاشة الفضية كان حلم دائم للنجم الفرنسي...

عندما يدخل أي لاعب كرة قدم كبير إلى أرض الملعب، فإنه يعلم أن العالم كله يشاهده، لكن القليل منهم يتطلعون إلى العودة مجددًا إلى الأضواء بعض الاعتزال.

ونعود مرة ثانية إلى الماضي، فإننا نجد أن إيريك كانتونا كان يصول ويجول في الملاعب مختالاً بنفسه مثل الطاووس الذي ينفش ريشه غرورًا وكبرياءً، حيث لم تكن مشاهدة يونايتيد في منتصف التسعينيات بمثابة رحلة لمتعة كرة القدم، بل كانت لمتابعة حكاية خاصة بمغامرات النجم الفرنسي في الملعب، فمن منا لم يرى إيماءات التملق والمبالغة التي كانت تصدر عنه - حيث كان يضع يديه حول خصره وينظر فيما حوله كأنه ملك متوج - بيد أن الغرور لم يكن هدفه الرئيسي، بل كانت عبارة عن بعض الهدايا التي يمنحها للمشاهدين وعلامة على صفات القائد التي تتواجد بداخله.

ويملك كانتونا المقدرة على القيام بأي شيء يرغب في فعله بالكرة، لكنه نادرًا ما يتجاوز في ذلك، كما أن أعظم موهبة توفرت في هذا النجم هي القدرة على التمرير السهل - والسليم - بيد أن حاجته الشديد على إدخال المتعة في قلوب المشاهدين كانت دائمًا ما تتعارض مع تلك الموهبة، ولكم كان يميل إلى الاستعراض في الكثير من الأحيان.

ولم يفقد النجم الفرنسي القدرة على التمركز في سبيل الإمتاع، حيث لم يستطع أي ناقد أو شخص عادي باتهام هذا النجم الكبير بأنه يفسد اللعب الجماعي للفريق بسلبيته أو أنه يتسبب في تغيير الطريقة الفنية للفريق، ومع ذلك فقد أطلق عليه نجم الفرنسي الشهير ديدية ديشامب لقب ‘حامل الماء‘.

كما لا يمكن أن نتجاهل الرصانة والتأكيد في شخصية كانتونا، ومن خلال السمعة التي ارتبطت به

صفحة 1 من 3 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button