موضوعات متميزة

إدوين فان در سار
01/06/2009 13:09, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 2 التالي 

استعراض موسم 2008/09: فان دار سار

اللاعب المفعم بالحماس (38 عامًا) إدوين فان دار سار قام النجم المتألق فان دار سار بتقديم أحد المواسم الأخرى الرائعة له، من خلال تحطيم الأرقام القياسية الفردية - حيث لعب 1,311 دقيقة دون استقبال أية أهداف في الدوري - وقد تم ترشيحه من قبل الجمعية الإنجليزية للاعبين المحترفين لجائزة لاعب العام، كما حصل أيضًا على مكان متميز في فريق العام وفق تصنيف الجمعية المذكورة.

البداية حتى النهاية: عندما دخل يونايتيد النفق المظلم باستقبال شباكه ثلاثة أهداف من فريق هول على الأرض وهدفين خارج الأرض من الآرسنال في نوفمبر الماضي، كان هناك شبه أمل يلوح في الأفق من خلال العمل على تعزيز قدرة الدفاع، ونتيجة لذلك فمنذ لقاء الشياطين الحمر أمام ستوك، قام الهولندي فان دار سار وزملاءه من المدافعين في الفريق بإحراز سجل غير مسبوق حيث حافظوا على شباكهم نظيفة خلال 14 لقاءًَ متوالية ليحققوا بذلك رقمًا قياسيًا غير مسبوقًا في الدوري الإنجليزي، ويعلق على ذلك المدافع المتواضع قائلاً "لا يمكن أن أحقق هذا الرقم وحدي بصفتي حارس مرمى،" وكنتيجة لذلك، فقد قام السير أليكس بإعادة التنظيم الدور الذي يضطلع به وقد كافأه على جهوده من خلال تمديد عقده لعام أخر في شهر ديسمبر الماضي.

في الملعب:
توقع كثير من النقاد أن يضطلع إدون بدورأقل في موسم 2008/09، وألمحوا إلى أن مسيرته الكروية قد تأثرت بعد اعتزال اللعب دوليًا في الموسم الماضي، وخاصة مع وجود اثنين من البدلاء الجاهزين لأخذ مكانه وهما توماس كوسوتشاك وبن فوستر، ولكن كما أثبت سكولز أن خسارة البلاد سوف تكون في خسارة نجم يونايتيد المتألق، فإنه قد أثبت في المباريات الكبرى، بما فيها المشاركة في نهائي دوري الأبطال الأوروبي للمرة الرابعة على التوالي، أن خيار الشياطين الحمر الأول هو اللاعب رقم 1، ومع محاولة كل من فوستر وكوسوتشاك أخذ مكان لهما في الفريق الأول، ولكن مع عدم اهتمام السير أليكس لذلك، فقد استمر اللاعب البالغ من العمر 38 عامًا في المضي قدمًا في مشاركة أثارت الكثير من الإعجاب.

تسليط الضوء على هذا الموسم:
ربما كانت احتفالات يونايتيد بالفوز على فولهما في إستاد أولد ترافورد هي إحدى

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button