موضوعات متميزة

08/06/2009 16:02,
صفحة 1 من 2 التالي 

استعراض موسم 2008/09: أندرسون

على الرغم مما بدا عليه أندرسون من حيث النشاط والحصول على دعم الجماهير، إلا أن أداءه كان أقل مما كان عليه في العام الماضي، ومع ذلك فلقد تمكن من تقديم بداية قوية في هذا الموسم أعقبتها نهاية الرائعة...

البداية حتى النهاية:: بعد العودة من مهمته الصيفية في الأولمبياد والحصول على الميدالية البرونزية، شارك أندرسون في سبع مباريات من أول 11 مباراة من مباريات الدوري الأولى لنادي يونايتيد - والتي كاد يونايتيد أن يمنى خلالها بالهزيمة على يد ليفربول والآرسنال (والتي تعد مشاركته رقم 50 مع يونايتيد)، وعلى الرغم من بعض العثرات في منتصف الموسم إلا أنه استطاع أن يستعيد قوته التنافسية خاصة مع اقتراب الشياطين الحمر من إحراز لقب الدوري، ولقد أتت جهوده المضنية بشكل واضح في المراحل المتأخرة من دوري الأبطال.

في الملعب:: لعب بديلاً عن النجم المصاب مايكل كاريك، وتولى أندرسون حماية مركز الظهير الرباعي وفي حين كان يسعى في الوقت ذاته إلى محاولة الاستغلال الأمثل لإمكانيته في الهجوم، ولقد أظهر البرازيلي المفعم بالنشاط، الذي لم يكن يخشى انحسار دوره، قدراته الإبداعية التي تضم ثروة من التمريرات التي استطاع التفوق فيها خلال الثلث الأخير من الموسم.

تسليط الضوء على هذا الموسم:
: على الرغم من أن أندرسون قد استطاع أن يجد لنفسه موضع قدم رسميًا مع يونايتيد إلا أن سمعته في إحراز الأهداف في الأوقات الحرجة قد أخذت في النمو خاصة عندما قام بتنفيذ ركلة الجزاء الترجيحية التي كان لها الفضل في إحراز الفوز في نهائي كأس كارلينج على ملعب ويمبلي.

مشاركة لا غنى عنها:: ببساطة استطاع أندرسون إثبات تواجده وقتما يحتاج المدير الفني إلى قدراته، وقد تمكن أندرسون من فرض تواجده بنسبة 100 بالمائة.

كبوات: أصيب أندرسون في مطلع العام بإصابة في الكاحل تسببت في التأثير على أداءه في بداية الموسم، ولقد كان الجميع في انتظار أهدافه في

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button