موضوعات متميزة

15/07/2009 12:43,
صفحة 1 من 4 التالي 

لحظات بطولية في تاريخ يونايتيد: 11-20

كان جورج بيست  هو نجم النجوم في الكرة الإنجليزية في عصره، ولذا فإننا نسلط الضوء عليه في الجزء الثاني من سلسلة أعظم 50 لحظة بطولية في تاريخ يونايتيد خلال نصف القرن المنصرم...

11. أفضل وقت للنجم فوالكيس: ريال مدريد، 15 مايو 1968
هل كان يتوقع أحد أن يكون المدافع بيل فوالكيس هو صاحب الهدف البطولي في تلك المباراة؟ بعد مرور عقد من الزمان على تذوق مرارة الهزيمة في بيرنباو في أول ظهور في نصف نهائي كأس أوروبا، فقد وجد فوالكيس نفسه مرة أخرى وجهًا لوجه مع ريال مدريد، ويزداد الأمر صعوبة بعد تقدم الريال 3-2 في مجموع اللقاءين، وينجح دافيد سادلر في معادلة النتيجة مع تبقي 19 دقيقة على نهاية المباراة، ويبدو أن الفريقين في طريقهما إلى مباراة الإعادة في لشبونة، وبعد ست دقائق فقط ينجح جورج بيست في قيادة هجمة منظمة للشياطين الحمر، وتصل الكرة مع بيست إلى حدود منطقة جزاء الخصم، وإذا بالمدافع فوالكيس متواجد في مناطق الخطورة في منطقة الجزاء، ويقول السير بوبي تشارلتون "إنه آخر لاعب ترغب في رؤيته في هذا المكان."، وينجح فوالكيس في إحراز هدف الفوز بتسديدة صاروخية، وهذا الهدف هو أحد الأهداف التسعة التي أحرزها هذا المدافع طوال تاريخ مشاركاته مع الشياطين الحمر التي بلغت 688، ويستعيد فوالكيس ذكرياته عن هذا الهدف، ويقول: "لقد سألني مات ماذا أفعل في منطقة جزاء الريال، ولكنني لم أستطع أن أجيب عليه."، فبعد عشر سنوات من حادثة ميونيخ، يبدو أن القدر قد وقف في تلك المرة إلى جانب يونايتيد...

12. روبسون يتفوق على مارادونا، ويخرج برشلونة، 21 مارس 1984
بعد تلقي الهزيمة بهدفين نظيفين في مباراة الذهاب في بطولة أوروبا، فليس أمامك سوى مباراة العودة على أرضك لكي تعوض فيها، ولكنك تلاقي برشلونة، والأسطورة دييجو مارادونا، وتبدو إمكانية الفوز مستحيلة.... ما لم يكن هناك النجم براين روبسون، وكان قائد الشياطين الحمر معروفًا بقدراته البدنية الخارقة، بيد أن مباراة ربع نهائي كأس أوروبا للأندية أبطال الكؤوس في موسم 1983/84 كانت تتطلب أكثر من هذا، فقد تولى روبو رقابة مارادونا طوال المباراة، ليقضي

صفحة 1 من 4 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button