موضوعات متميزة

لحظات تاريخية
13/07/2009 13:27,
صفحة 1 من 5 التالي 

لحظات بطولية في تاريخ يونايتيد: 1-10

لقد اخترنا بعض اللحظات الفارقة في تاريخ الشياطين الحمر، ولم نراعي الترتيب التاريخي في تقديم تلك اللحظات، ولكن بالتأكيد، فقد كانت هناك نقطة يجب أن نبدأ من خلالها....

1. السير مات يقود الشياطين الحمر إلى أول كأس أوروبي على الإطلاق في عام 1968
مما لا شك فيه أن تاريخ يونايتيد لا يبدأ من تلك اللحظة، ولكن معظم ما حققه النادي من بطولات طوال تلك السنوات يمكن أن يتم قياسه من ذلك اليوم، فلقد كان الفوز 4-1 في نهائي كأس أوروبا على فريق بنفيكا البرتغالي في عام 1968 حدثًا فريدًا، إذ لم يكن السر في هذا الإنجاز يكمن في كون يونايتيد هو أول ناد إنجليزي يحرز كأس تلك البطولة فقط، ولكنه أيضًا كان تحقق سياسة السير مات بازبي، فعندما تقلد بازبي مقاليد الإدارة الفنية في يونايتيد في عام 1945 مع فريق عمله - جيمي ميرفي الساعد الأيمن العظيم للمدير الفني السير مات بالإضافة إلى كل من وبيرت وهالي وتوم كاري وبيل انجليس الذين يعتبرون من أفضل المدربين علمًا في تدريب كرة القدم آنذاك - فقد وضع نصب عينيه الاعتماد على الشباب كسياسة للنادي في الفترة القادمة، وكان أول مغامرة أوروبية لشباب السير مات بازبي في عام 1956 (انظر رقم اثنين) إلا أن حادثة ميونيخ في عام 1958 قد أحدثت شرخًا كبيرًا في خطة السير بازبي، حيث كان فريق الشياطين الحمر يتطلعون إلى الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الثالث على التوالي، بالإضافة إلى الوصول إلى التتويج الأوروبي عندما وقعت تلك الحادثة الأليمة التي راح ضحيتها ثمانية من نجوم الفريق الأساسيين، والذين يعرفون الرجل عن قرب، فقد لمسوا تلك الرغبة القوية التي طهرت عليه في أن يكمل مشواره مع الشياطين الحمر وفاءً منه لهؤلاء الشباب الذين فقدوا أرواحهم مع هذا النادي، وبعد عشر سنوات، وأمام أوزيبيو ورفاقه في أحد ليالي ويمبلي العظيمة، كان علم يونايتيد يرفرف خفاقًا في سماء أوروبا، وقد جاءت أهداف تلك المباراة تحمل توقيع كل من بوبي تشارلتون، الذي نجا من حادثة ميونيخ وجورج بيست، نجم اللقاء الأول، واللاعب براين كيد الذي بلغ عامه التاسع عشر في هذا اليوم، ولقد تحقق حلة السير بازبي بإحراز الثلاثية في هذا العام، ولكن هذا اليوم كان خير تعويضًا

صفحة 1 من 5 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button