موضوعات متميزة

كيف تلقينا الخبر

  "لقد كان حادثة سقوط طائرة يونايتيد في عام 58 مثل حادثة مقتل جون كيندي (الرئيس الأمريكي) في نوفمبر 63، فتلك الأحداث الجسام التي يتذكرها الناس، ويمكن لأي شخص أن يخبرك بالضبط ماذا كان يفعل عندما سمع بتلك الحادئة.؟

06/02/2009 00:00, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 3 التالي 

كيف تلقينا الخبر

سبعة من الرجال الذين لهم صلة بالحادث أو بالنادي يستدعون إلي الذاكرة كيف تلقوا خبر المأساة

"روني كوب"، لاعب سابق- ترك الفريق في عام 1961 بعد الحادث بثلاث سنوات

"اقترحت عليّ زوجتي أن أذهب إلي "مانشيستر" للتسوق حتى أروح عن نفسي وأُذهب عن خاطري الإحباط الذي سببه عدم ذهابي مع الفريق إلي "بلجراد". وكنت في وسط المدينة حينما سمعت رجلاً يصرخ: "حادث طائرة! حادث طائرة!" في البداية، لم ألق للأمر بالاً، وأكملنا مسيرتنا إلى أن وصلنا إلى حوالي نصف الطريق وثم ... لم استطع أن أصدق ما حدث بعد ذلك؛ فقد كان ثمة سيدة عجوز تسير أمام حافلة فصدمتها وقُتلت السيدة جراء ذلك. وقد سمرني المشهد في مكاني، ولكن مع ذلك كان علي أن أبعد أطفالي عن رؤية هذا المشهد المروع. وبينما كنت أقوم بذلك، رأيت إعلان الخبر: "تحطم طائرة فريق مانشيستر يونايتيد". وعندما بلغت منزلي، أخبرني جاري بما حدث. لقد استغرقت وقتا طويلا لأستوعب ما حدث وأتغلب عليه.

يفصلني عن منزل "جيف بنت" شارع واحد. وقد اعتدنا في الماضي أن نخرج سوياً بصحبة زوجاتنا وأطفالنا. أما الآن، فلم أعد قادراً علي لقاء زوجة "جيف" بعد الحادث؛ فقد أخذ مكاني في الفريق وكانت النتيجة أنه لقي حتفه".

"نويل ماكفارلين" لاعب سابق ترك الفريق عام 1956 قبل وقوع الحادث بسنتين

"كنت في المنزل عندما أتتني زوجتي تسألني: "هل سمعت الخبر؟، فقلت: "أي خبر؟"، فأجابتني: "تحطمت الطائرة التي كان الفريق علي متنها". بالطبع، من الصعب أن أخبركم كيف كان شعوري حينما تلقيت الخبر؛ فقد كنت حزينا بشدة لأن اللاعبين الذين لاقوا حتفهم كانوا أصدقائي، وبعضهم كانوا من أفضل أصدقائي. لكنني شعرت أني محظوظ لكوني لم أكن معهم، وهذا هو كل ما يمكنني قوله".

"بات كريراند" لاعب سابق التحق بالفريق في الذكرى الخامسة للحادث

صفحة 1 من 3 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button