موضوعات متميزة

Munich
06/02/2009 00:00, تقرير ستيف مورجان
صفحة 1 من 3 التالي 

من الحزن إلى النجاح

مع وجود السير مات بازبي طريحاً للفراش في المستشفى بميونيخ كان يتعين على مساعده الأمين جيمي ميرفي – الذي فاتته الرحلة إلى بلجراد بسبب مهامه كمدير لويلز – أن يعيد التقاط الشتات. لقد أخبره بازبي قائلا: "لتبق الراية مرفوعة يا جيمي."

وقد ذكر حارس المرمى هاري جريج في سيرته الذاتية أن اللاعبين الذين نجوا من الحادث وكانت لديهم المقدرة كانوا في حاجة إلى لعب الكرة من جديد. لقد كتب قائلاً: "إن لعب كرة القدم أنقذني من الجنون. لم أستطع النزول إلى أرض الملعب سريعاً من أجل التدريب. لقد كانت تلك اللحظات القصيرة التي قضيتها في الجري والغطس والركل والجدل والقتال بمثابة منفذ الهروب بالنسبة لي."

لقد كان رئيس مجلس إدارة النادي هارولد هاردمان على اتفاق تام. فبعد 13 يوماً فقط من الحادث تمت إقامة الجولة الخامسة المعاد جدولتها من كأس إنجلترا مع شيفيلد وينزداي أمام حشد هائل بإستاد أولد ترافورد يبلغ 59.848 مشجعاً إضافة إلى آلاف المشجعين خارج الأسوار. وقد ظهرت رسالة هاردمان تحت عنوان "مانشيستر يونايتيد سيستمر" في مقدمة "اليونايتيد ريفيو" (برنامج مباريات النادي) وكانت تتسم بالبساطة والتأثير في نفس الوقت.

"رغم أننا نشعر بالأسى لمن فقدناهم ونحزن لجراحنا إلا أننا نؤمن أن الأيام العظيمة لم تنته بالنسبة لنا... إن مانشيستر يونايتيد سيظهر من جديد."

كانت قائمة الفريق في "اليونايتيد ريفيو" بيضاء بشكل مؤثر، لكن جيمي ميرفي كان قد اتبع تعليمات رئيسه وقام بصورة ما بوضع قائمة بأسماء فريق للقاء شيفيلد وينزداي. وكان جريج وبيل فولكس اللذان نجيا من حادث التحطم في التشكيلة الأساسية للفريق بجانب اللاعبين الجدد الذين تم التعاقد معهم من أمثال إرني تايلور من بلاكبول وستان كروثر من أستون فيلا، وهو الفريق الذي كان قد هزم فريق مانشيستر في نهائي كأس إنجلترا عام 1957. وكان كروثر قد وقع منذ ما يزيد على ساعة فقط

صفحة 1 من 3 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button