موضوعات متميزة

29/12/2009 14:42, تقرير ستيف بارترام

أولد ترافورد 100 رقم 48: وداع المدرجات القديمة

في 2 مايو 1992، يستضيف أولد ترافورد آخر مباراة تقام في ظل مدرجات ستريتفورد إند القديمة بعد أن قرر النادي الدخول في عصر الدوري الإنجليزي الممتاز بمدرجات ذات كراسي مرقمة...

قبل المباراة: بعد كارثة هيلسبورو وتوصيات تقرير  تايلور، فقد طلب من أولد ترافورد أن يتم إعادة بناء مدرجات الملعب بكراسي مرقمة، ومن ثم، فقد قرر يونايتيد أنه بمجرد انتهاء موسم 1991/92، فإنه سوف يتم العمل في إحلال مدرجات النادي القديمة بالمتطلبات الجديدة، وبعد ستة أيام فقط من الكارثة، فقد حصل ليفربول على اللقب بعد أن حقق الفوز على الآنفيلد، ثم استضاف أولد ترافورد السبيرز  في آخر مباريات هذا الموسم، والتي شهدت وداع المدرجات القديمة.

المباراة: وكما كانت مباريات الفريقين لا تحلو من الصعوبة والقوة، وبعد أن تم حسم اللقب لصالح ليدز، فقد حرصت جماهير يونايتيد على توديع المدرجات القديمة  بعدم التوقف عن التشجيع طيلة وقت المباراة، أما في الملعب، فإن يونايتيد قد أحرز أول فوز في آخر خمس مباريات بفضل ثنائية مارك هيوز والهدف رقم 25 لهداف هذا الموسم براين ماكلير.

بعد المباراة: بالنسبة ليونايتيد، فقد بدأ عصر الدوري الإنجليزي الممتاز بإقامة المباريات على ملعب أولد ترافورد الذي كان يجذب 30.000 مشجعًا في المباراة الواحدة، وذلك بعدما تقلصت سعة الإستاد بعد التعديلات الجديدة، في آخر ثلاث مباريات من موسم 1992/93، فقد امتلأت تلك المدرجات بما يزيد عن 40.000 مشجعًا، ومع بدأ دفاع يونايتيد عن أول لقب له منذ 26 عامًا، فقد كانت المدرجات ممتلئة بما لا يقل عن 45.000 مشجعًا في جميع المباريات، وخلال السنوات الخمس عشرة الماضية، فقد تم إضافة المزيد من المدرجات  للمنصة الجنوبية في ستريتفورد إند، بالإضافة إلى لوحة الأهداف  والمربعات الجديدة لتصل سعة الإستاد إلى 75.797.


الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button