موضوعات متميزة

12/12/2009 10:04, تقرير ستيف بارترام

أولد ترافورد 100 رقم 32: الظلم الإيطالي

بعد الفوز بالكأس على ملعب ويمبلي، وفي موسم 1968/69 فقد اتسم أداء يونايتيد بالتذبذب، ولم يتبقى أمام الفريق سوى الفوز بكأس أوروبا. ففي مرحلة الدور قبل النهائي، كان أيه سي ميلان هو منافس الشياطين الحمر في تلك المباراة...

ما قبل المباراة: أحرز ميلان الفوز 2-0 في مباراة الذهاب على ملعب سان سيرو، مع حصول جون فيتزباتريك لاعب الشياطين الحمر على البطاقة الحمراء والتي اضطرته إلى الغياب عن المشاركة في مباراة العودة. وجدير بالذكر أنه قد بلغ عدد الجماهير التي حضرت مباراة الإياب 63.103 لمشاهدة اللقاء بين الفريقين على أولد ترافورد بعد ثلاثة أسابيع من مباراة الذهاب، ولم يتوانى الشياطين الحمر إدخال أي جهد للدفاع عن لقب البطولة وتعويض فارق الأهداف.

المباراة: لم يضطر ميلان إلى التركيز على الهجوم بل كان يتعامل بشكل عادي مع خط هجوم يونايتيد مع وجود جيوفاني لوديتي اللاعب الذي شكل خطورة كبيرة في وسط الملعب. أما يونايتيد فقد اعتمد على الهجوم بشكل أساسي ومع ذلك لم يتمكن من اختراق دفاعات الضيف الإيطالي، إلا عندما قام بوبي تشارلتون في الدقيقة 70 من عمر اللقاء من إحراز الهدف الوحيد في المباراة. وبعد ذلك بفترة وجيزة، قام دينس لو بإطلاق قذيفة قوية تجاوزت خط مرمى الحارس فابيو كوديشيني، إلا أن حكام المباراة لم يحتسبوا ذلك الهدف لكي تتوقف الاحتفالات في

صفحة 1 من 2 التالي 

شاهد على المباراة

"لم أشاهد مثل هذا الحدث في أي وقت طوال حياتي - فهذا أقرب إلى الجنون، فلقد كنت موازيًا لخط المرمى، وقد شاهدت الكرة وهي تعبره، ولن أنسى هذا المشهد أبدًا، وعندما عبرت الكرة خط المرمى، فقد تحولت بنظري إلى مدرجات ستريتفورد إند، فقد كان منظرًا لا يصدق، فقد كانت الفوضى تجتاح المدرجات، والجميع يريد أن يعبر عن غضبه والكل لا يصدق ما يشاهده  وقد كنت أرتعش طوال تلك الليلة وإلى أن أويت إلى الفراش، فقد كان الجميع يرى أن الكرة هدفًا."

- كليف باتلر، إحصائي النادي

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button