لقاءات حصرية

فيرديناند
08/04/2010 16:01,
صفحة 1 من 5 التالي 

ريو فيرديناند عاشق كرة القدم

هل كان من السهل عليك العودة إلى الفريق بعد فترة غياب عن الملاعب استمرت لفترة طويلة؟
بداية، إنني ألعب ضمن فريق من أروع الفرق العالمية، مما يسهل بالطبع الأمور علي ويساعدني على الاندماج بسهولة. وبالطبع فإن أهم شيء يساعدني على تقديم عودة جيدة هو العمل الجاد أثناء عملية إعادة التأهيل. ولقد كنت أعمل بجد في هذه الفترة - بل أحيانًا كنت أحضر جلسات تدريب صباحية ومسائية - ولقد أتى هذا بنتائجه الآن. حيث إنني بصراحة قد استفدت من كثرة التدريبات نظرًا لأنها سرعت عودتي إلى الفريق، مع العلم أن هنالك فرق بين مجرد أن أحظى باللياقة وأن أكون لائقًا أكثر من المستوى المطلوب. وإنني بحاجة الآن إلى الاشتراك في مباراتين حتى أعود إلى كامل أدائي.

هل من الممكن أن تخبرنا أكثر عن ملابسات الإصابة؟ هل كانت عبارة عن مجموعة من مشاكل الإصابة في الظهر والساق، أليس كذلك؟
نعم، هذا صحيح،  فكما تعلم إن الظهر والساق يؤثر كل منهما على الأخر. وفي البداية كنت أعاني من مشاكل في أصل الفخذين، نشأت بسبب إصابات الظهر – وقد استمر ذلك لما يقرب من 18 شهرًا. ومن ثم وجدت أن أدائي يتأثر بشكل كبير ومن ثم قررت مع النادي أن أتفرغ للتركيز على العلاج وأن أكف عن الاشتراك في المباريات، ولقد اتضح من الفحوصات أن كل هذه المشاكل ترجع في الأصل إلى الظهر. والآن، ومن خلال العلاجات والحقن التي أخذتها، فأتمنى أن لا يؤثر ذلك على أدائي في المستقبل. ومازالت حاليًا أقوم بالكثير من التدريبات في صالة الألعاب الرياضية حتى أتمكن من التغلب على آثار العلاج وأراني أحرز تقدمًا ملموسًا.

أي نوع من الألم تعرضت له؟
[يضحك]، حسنًا، لقد كانت المرة التي بدأت اشتكي منها من الألم غريبة نوعًا ما. حيث إنه بعد المباراة كنت قد خرجت من الملعب متوجهًا إلى غرفة تغيير الملابس وقد بدأ الجميع يضحكون علي نظرًا لأنني كنت أسير وظهر محنيًا. ولم أستطع أن أفرد ظهري تمامًا وبدأ الشباب يتندرون علي. ولكن بعد يومين أو ثلاثة بدأت أسير وكأنني رجل طاعن في السن! وبالطبع عندما وصلنا إلى هذه المرحلة كان الأمر لا يطاق.

صفحة 1 من 5 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button