أخبار النادي

24/05/2012 17:38,
صفحة 1 من 2 التالي 

قصة نجاح أبوظبي

أبوظبي ربما تكون موطن ملاك مانشيستر سيتي ولكن هذا لا يعني أن شعبية يونايتيد داخل الامارات قد تراجعت.

مدارس مانشيستر يونايتيد لكرة القدم لها موقع ثابت في the Dome@Rawdhat، وسيلة راحة مشيدة ومزودة بملعب صناعي ونادي اجتماعي. وقام بتشييدها الشركاء الريم للاستثمارات، وقد استضافت هذه المدارس 1.500 طفل (مابين عمر7-16) من أكثر من 50 دولة منذ 2010- والجميع موظف لتعلم لعب كرة القدم "بطريقة يونايتيد"

المدرب أندي ديكسون قام بالتدريب في كل أنحاء العالم في كل مدارس مانشيستر يونايتيد لكرة القدم ويعتقد أن حب كرة القدم وكذلك حب مانشيستر يونايتيد موجود بنفس القوة في أبوظبي مثل أي مكان أخر. "لا يهم أين تذهب، عندما يكون لديك مجموعة من الأطفال لا يهمك خلفيتهم أو جنسيتهم، ماعليك سوى أن ترمي بالكرة وستجد الحب يتدفق نحوها،" صرح بذلك أندي.

" الكثير من الجماهير الذين يأتون إلى مدرسة كرة القدم هم جماهير لمانشيستر يونايتيد ولكن هنناك جماهير لأندية أخرى، أيضا. هناك شيء مشترك يجمعهم، فهم يريدون أن يلعبوا كرم القدم يأسلوب مانشيستر يونيايتد الراقي."

وتبدو الاستجابة لمدرسة كرة القدم في قدوم لاعب كرة قدم صغير السن من دولة عمان للمشاركة. فمثلا في دورة كرة القدم ذات العشرة أسابيع يوجد لدينا، ياشفي مانيهار (15) جاءت مع أبيها ماهريتدرا من موطنهم في بوريمي لكي تقوم بصقل مهارتها في كرة القدم.

" عندما قرأت في الصحيفة عن الدورة قلت لأبي " يجب علي أن أذهب إلى هناك" أوضحت ياشفي. "فكرت في الأمر، وقلت إذا كانت تلك رغبتك، فعليك إذن أن تتجهي إليه مباشرة ولا تجعلي عقبة المسافة تعيقك."

إن مثل هذا الإخلاص هو ميزة حقيقية لدورات أبوظبي وفقا لما يقوله المدرب أندي، الذي يعتقد

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button