أخبار ومدونات

رونالدو

عدم مقابلة روني

هل أنت سعيد أم محبط من أن يونايتيد لن يواجه كريستيانو رونالدو وريال مدريد في دوري الأبطال الأوروبي في هذا الموسم?

قم بالتصويت الآن من خلال manutd.com/polls.
11/03/2010 15:40,
صفحة 1 من 2 التالي 

رونالدو يعض أصابع الندم

لا يشك أي من مشجعي يونايتيد، بمجرد سماعه ما حدث لرونالدو من خروج من البطولة في الليلة الماضية، في أنه لاعب الشياطين الحمر السابق الذي كان يرتدي الغلالة رقم 7 قد تفاجأ عند علمه بأن يونايتيد قد أحرز 7-2 أمام أيه سي ميلان في مجموع المباراتين.

فبالتأكيد كاد قلب رونالدو أن ينفطر حزنًا بعد أن وجه أن ريال مدريد قد خرج للمرة السادسة على التوالي من المنافسة على الدوري، ومما لا شك فيه أن رونالدو معجب إلى حد كبير بالنتيجة التي أحرزها الشياطين الحمر في لقائهم مع أيه سي ميلان وكأن لسان الحال يقول "حسنًا زملائي القدامى لقد أبليتم بلاءً حسنًا."

ويبدو أن رونالدو يعض أصابع الندم الآن لذلك. وفي الأثناء ذاتها، فإن الشياطين الحمر يواصلون مسيرتهم نحو حصد المزيد من النتائج. والآن فإن رونالدو قد ابتعد عن الوصول إلى النهائي. فمنذ سبعة أعوام، كانت أحلامنا بالوصول إلى نهائي دوري الأبطال الأوربي تعتبر بعيدة وخاصة أن ريال مدريد كان ينافسنا بشدة في هذه البطولة.

ولكن في هذا العام، فهل سوف يكون البرتغالي في المدرجات يشاهد وصول يونايتيد إلى بيرنابو وهو ينافس على جائزة الجوائز؟ أعتقد أن هذا قد يحدث فمن يدري، فقد يحدث ذلك فعلاً ونشاهد النجم الذي كان يرتدي الغلالة رقم 7 والذي لعب مع مدريد ومانشيستر. وإذا استمر أداء الشياطين الحمر على هذا النحو، فإن اللاعب العالمي والحاصل على جائزة أفضل لاعب في أوروبا قد يعود مرة أخرى إلى أولد ترافورد.

وليست هنالك حاجة إلى ذكر مناقب وين روني، ولكن يكفي أن أقول إنه عندما كنت جالسًا أمس في المنصة الشرقية (أستمتع بمشاهدة المباراة والمنظر الرائع لملعب أولد ترافورد)، فإنه كان من الواضح أننا بصحبة واحد من أفضل لاعبي كرة القدم الآن في العالم.

فهل يستطيع روني حقًا أن يحقق رصيد الأهداف ال42 التي أحرزها روني في الموسمين الماضيين? أعتقد أن خير من يعرف الإجابة على هذا السؤال هو السير أليكس. إن روني بحاجة الآن إلى 12 هدفًا فقط ربما في 14 مباراة فقط. وإنني أثق من أن روني قد يفعلها.

وأتصور إن تمكن روني من إحراز هذا العدد من الأهداف أو ما يزيد عنه ربما في إحدى اللقاءات في مدريد في شهر مايو، فإنني واثق من أنه سوف يكون في غاية السعادة. بل تخيلوا معي ماذا سوف يفعل لو تمكن من تحقيق ذلك. (إنني لن أغرق نفسي في كثير من التخيلات بل سوف أنتظر

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button