أخبار ومدونات

ريو فيرديناند

تحليل تليفزيون مانشيستر يونايتيد

شاهد تحليل ستيورات جاردنر ودينس إيروين عن مباراة يوم السبت في المباراة الكبرى على تليفزيون مانشيستر يونايتيد مساء يوم الاثنين في الساعة 17:30 بتوقيت جنوب بريطانيا.
28/09/2009 13:30, تقرير ستيوارت جاردنر
صفحة 1 من 2 التالي 

الشياطين الحمر لم يشعروا بالخوف

يعد إستاد بريطانيا من أكثر ملاعب الدوري الإنجليزي عدوانية وإرهاب لزواره - حتى بالنسبة للمعلقين.

وكما هو المعتاد، فلقد قمت مع بادي كريراند بتغطية المباراة لصالح تليفزيون مانشيستر يونايتيد يوم السبت الماضي، وفي كثير من الأحيان، فإننا نجلس في أعلى نقطة من الإستاد، أو
في إحدى الكبائن في الملعب، إلا أن الوضع مختلف في إستاد ستوك، حيث إن مكان التعليق قريب جدًا من مشجعي الفريق المضيف، وفي الحقيقة، فقد كانوا أمامنا مباشرة، ولكم كانوا متحمسين جدًا لفريقهم!

وكلما قام الحكم باتخاذ أي قرار لمصلحة يونايتيد، ولم يرضى عنه المشجعون، فإن أحد هؤلاء المتعصبين يأتي إلينا ويبدأ في مضايقتنا.

ولا يدري أي من هؤلاء المشجعين أن بداي هو أحد الأشخاص الذين يحبون مثل هذا النوع من المشاكسات، والأدهى من ذلك، فقد قام بادي في إحدى الحظات بإلقاء سماعة الرأس، ووضع الميكروفون جانبًا، ثم دخل في جدال مع أحد المشجعين.

وطوال اللقاء، فلم يكن من الممكن أن تسمع أصوات جماهير يونايتيد في ظل هذا الصخب الكبير من جانب الجماهير المتعطشة لفريق مدينتها، وهذه هي طبيعة الحال في الكثير من المباريات الخارجية، إلا أنه مع جماهير ستوك، فالأمر يبدو مختلفًا.

ولكن مع نهاية المباراة، فقد خيم الصمت على جماهير ستوك، في حين أن كل ما يمكن أن تسمعه لم يكن سوى جماهير يونايتيد وهي تنشد الأزهايج والأغاني في سعادة كبيرة بفوز فريقها في هذا اللقاء العصيب.

وقد بدا ستوك محدود القدرات في الملعب فالأسلوب الذي لعب به صاحب الأرض في "اهتمام تسعة لاعبين بالركض خلف الكرة، وإرسالها في نهاية الأمر إلى كيتسون في المقدمة، ولنرى ما الذي يمكنه أن يفعله" لا يمكن أن يأتي بأية نتيجة إيجابية.

وبعد المشاكل الدفاعية التي واجهها يونايتيد في الأسبوع الأخير، فقد عاد الدفاع صلبًا كما عهدناه - حيث تمكن فوستر من التعامل مع أي كرة تصله، في حين أن فيديتش وفيرديناند قد وقفا كحائط صد أمام أي هجوم.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button