أخبار ومدونات

مانشيستر يونايتيد

09/11/2009 14:01, تقرير ستيوارت جاردنر
صفحة 1 من 2 التالي 

أسباب عديدة للشعور بالفخر

عندما غادرت الآنفيلد منذ أسبوعين كان علي أن أعترف بأن الفريق لم يكن في يومه. حيث إن يونايتيد لم يكن يستحق الخروج بأي شيء من تلك المباراة سوى الهزيمة التي نالها. إلا أن مباراة الأمس التي أجريت على ستامفورد بريدج فقد شعرت بالكثير من الإيجابيات بعد الأداء الراقي ليونايتيد على الرغم من الهزيمة الثالثة للفريق خلال هذا الموسم.

وقبل المباراة، فقد كانت جماهير تشيلسي تتحدث بثقة كبيرة عن الفوز. ثم جاء يونايتيد وقدم أداءً أذهل الجميع، حيث طغت الجوانب الخططية على تلك المباراة. حيث خسر تشيلسي معركة منتصف الملعب في ظل التألق غير العادي لثلاثي الوسط دارين فليتشر، ومايكل كاريك، وأندرسون.

لقد بدأت أعتقد بأن فليتشر هو أقل اللاعبين حظًا في أوروبا. ففي مباراة الثلاثاء فقد نال إنذارًا بادعاء التمثيل ثم في مباراة الأمس فقد استطاع أن يقطع الكرة من أشلي كول إلا أنه عوقب من الحكم مارتن أتكنسون وتمكن تشيلسي من إحراز هدف الفوز من الضربة الحرة المباشرة التي احتسبها الحكم ضد فليتش. ومع ذلك فلم يكن لرد فعل كول أي وقع لدى الحكم.

وقد أخبرني المدير الفني بعد المباراة بأنه قد بدأ يفقد الثقة في الحكام. حيث إن هدف تشيلسي خير دليل على هذا. فأولاً لم تكن ضربة حرة مباشرة. ثم إن ويس براون قد تعرض للإعاقة بعد ذلك من ديدييه دروجبا، وثالثًا فقد كان الأخير في موقف تسلل وهو متداخل في اللعب وهو الأمر الذي يجعل هذا الهدف غير صحيح بالمرة. إلا أن ثلاثة حكام من أفضل حكام الدوري الإنجليزي قد رأوا عكس ذلك. وهذا يلخص حجم المعاناة التي يقع فيها السير أليكس.

وإذا تعمقنا في قرارات الحكام في تلك المباراة فسون نجدها موجهة ضدنا في مجملها. حيث إن أنطونيو فالنسيا كان له ضربة جزاء لم تحتسب عندما جذبه جون تيري داخل منطقة الجزاء بالإضافة إلى احتساب تسلل غير صحيح في انفراد وين روني بالمرمى.

والحسنة الوحيدة لحكم المباراة السيد أتكنسون بأنه قد أنذر دروجبا بعد أن ضرب جوني إيفانز في صدره. وبصفة أساسية، فإن دروجبا قد نال إنذارًا لأنه دروجبا ليس أكثر من هذا. ومن جانبي فإنني سعيد بهذا القرار!

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button