أخبار ومدونات

16/07/2009 14:30,
صفحة 1 من 2 التالي 

المدونة: المغامرات الآسيوية

قبل القيام بأحدث رحلة للشياطين الحمر إلى قارة آسيا، فإن مراسلة موقع ManUtd.com جيما ثومبسون تلقي الضوء على المغامرات السابقة إلى الشرق الأدنى...

22 يوليو 2005. الساعة 11:30 صالة الاستقبال في مطار هونج كونج الدولي تبدو بداخلها مظاهر الإثارة والترقب، حيث يظهر حشد كبير من مشجعي الشياطين الحمر بينما يقف حراس مسلحون يراقبون أكثر من خمسة آلاف مشجع في الخارج، كما يظهر مشهد مماثل في أحد الفنادق القريبة الذي يقيم فيه الفريق الضيف وقد احتشدت الجماهير الغفيرة وسط الضجيج والهتاف.

ولعل من يشاهدهم يقول إنهم بانتظار وصول أحد نجوم هوليود أو شخصية سياسية رفيعة المستوى، ولكن أبدًا لم يكن هذا ولا ذاك بل كانت رحلة ما قبل الموسم إلى آسيا وقد وصل مانشيستر يونايتيد إلى المدينة.

ولقد حالفني الحظ في أن أسافر مع السير أليكس وفريقه في ثلاث مرات مختلفة في السنوات الأربع الماضية، من بينهم رحلتين صيفيتين وكذلك واحدة في شهر ديسمبر الماضي إلى اليابان لحضور كأس العالم للأندية، ولقد كانت خبرة متميزة قلما تتكرر.

وعودة إلى ما يقرب من 160 مليون من مشجعي يونايتيد - أن نحو نصف عدد مشجعي النادي في أنحاء العالم وهم من أشد المتعصبين   للشياطين الحمر كما أن هذا المشهد يدخل الرهبة على المتابع عند النظر للوهلة الأولى، ولكن سرعان ما يتلاشى هذا الشعور ليعقبه شعور بالإثارة.

وعندما هبط الفريق في صول في صيف 2007، أحيطوا على الفور بطاقم الطائرة قبل أن يصلوا إلى منطقة الوصول داخل المطار حيث كان بانتظارهم الآلاف والآلاف من المشجعين الذين يهتفون ويلوحون للفريق، وأخالني أتذكر عندما سرت داخل صالة الوصول مع نيمانيا فيديتش، الذي بدت عليه أمارات البهجة برحلته الأولى إلى الشرق الأدنى مع الشياطين الحمر، ولقد كان مندهشًا بشدة الترحيب، وقولت لنفسي إن هذا هو أجدر استقبال بالشياطين الحمر.

ولن أكون مبالغة لو قلت أننا قد وجدنا الكثير من مشجعي يونايتيد يحيطون بنا في كل مكان نذهب إليه - في المطار وفي الطرقات يتبعون حافلة الفريق، وداخل وخارج الفندق، إما عن الجلسات التدريبية، فلقد كانت حدثًا كبيرًا لا يقل عن المباريات نفسها، وذلك نظرًا للأعداد الكبيرة التي تحضر التدريبات.

ولقد تقابلت ذات مرة مع أحد المشجعين الآسيويين في يوكوهاما في أواخر شهر ديسمبر أبان مشاركة يونايتيد في كأس العالم للأندية، وأخبرني بأنه قد قضى ثلاثة أيام وهو معسكر أمام الفندق الذي يقيم فيه اللاعبون، وذلك لكي لا تفوته أية لحظة يمكن أن يرى اللاعبين فيها عن قرب.

وقال دارين فليتشر ذات مرة: "من الصعب أن نصدق أن هؤلاء الناس يعيشون بعيدًا كل هذا البعد عن مانشيستر ويعرفون الفريق عن ظهر قلب كما أنهم يعيشون بيننا في إنجلترا،

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button