أخبار ومدونات

01/07/2009 17:09,
صفحة 1 من 2 التالي 

رحلة نحو القمة

لقد ولدت داخل يونايتيد، إذ إن كل أفراد عائلتي تشجع مانشيستر يونايتيد، وعلى الرغم من هذا فقد كان هناك اثنان من أصدقائي يشجعان تشيلسي، وقد كان هذا الأمر سببًا في الكثير من المزاح طوال السنوات السابقة.

كانت أول علاقة مباشرة لي مع يونايتيد عندما كنت في التاسعة من العمر، حيث طلب مني أحد الكشافين أن أذهب إلى مركز التميز في بلفاست، ولقد ذهبت إلى هناك بالفعل، وجاءت مجموعة من الكشافين لمشاهدتي، وقالوا لي إنهم يريدون أن يذهبوا بي إلى مانشيستر يونايتيد.

ولقد كنت في العاشرة عندما ذهبت لأول مرة إلى إنجلترا، ولكن حدثت الكثير من التغييرات في لوائح الاتحاد الإنجليزي، ومنها أنها منعت سفر الأطفال إلى مسافر تتجاوز الساعة ونصف، وهذا ما حال بين انضمامي إلى الفريق في ذلك الوقت، بيد أنني لم أتوقف عن التردد على النادي، حيث كان هذا في أيام العطلة الرسمية للمدارس.

ثم حدث بعد ذلك أن انتقلت أسرتي من بلفاست لتعيش في مدينة مانشستر، ومن ثم، فقد سنحت لي فرصة اللعب والتدريب في يونايتيد، حيث إن أبي وأمي قد عملا على إبقاء خطوط اتصال مع يونايتيد، ولقد كانت هذه هي أفضل الطرق التي التحقت من خلالها بالنادي الذي كنت أحلم به، ففي بعض الأحيان ترى الكثير من اللاعبين الصغار يذهبون لإجراء بعض الاختبارات في النادي، ثم يتحدثون في الصحف حول تلك التجربة. وهذا ما يجعلك تشعر بعظمة هذا النادي.

ولقد ساعدني أبي كثيرًا من صغري حتى أصبحت على ما أنا فيه الآن، حيث إنه كان لاعب كرة في صباه، فقد بدأ أبي مشواره الكروي في تشيلسي، ثم انتقل بعد ذلك إلى الآرسنال فترة من الوقت، ولكن حدثت له بعض الظروف التي اضطرته إلى العودة إلى الوطن، ولقد كان هذا الأمر فارقًا في مسيرته الكروية، فمن الصعب جدًا أن تعود إلى حيث بدأت بعد أن كنت قد أبحرت إلى أماكن بعيدة جدًا، ولقد كان هذا الأمر بمثابة الفشل عنده؛ لاسيما مع كثرة الضغوط التي واجهها آنذاك، وأفضل شيء فعله أبواي لي هو أنهما قد حاولا أن يزيلا أي عقبة تقف في طريقي،.وأنهما قد جعلاني أشعر بأنني لم أحقق شيء بعد.

إذ إنني أرى أن أكبر خطئ يقع فيه اللاعبين الصغار هو شعورهم بأنهم قد حصلوا على كل شيء بمجرد أن يوقعوا لأي ناد كبير، فمن الأفضل أن تركز على ممارسة كرة القدم، والاستمتاع بها، ومحاولة

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button