أخبار ومدونات

مانشيستر يونايتيد

الطريق للهجوم

لم يستطع مايكل أوين ووين روني أن يجدا الطريق نحو شباك بيرنلي في مباراة الأمس، ولكن علينا أن نصبر على هذا الثنائي حتى يصلا إلى مرحلة الانسجام فيما بينهما.

20/08/2009 11:54, تقرير بين هيبس
صفحة 1 من 2 التالي 

الشياطين لا يزالون يتحسسون طريقهم

لقد أجاد فريق بيرنلي وأستحق الفوز عن جدارة في مباراة ليلة أمس، فبعد فترة من الضغط على دفاعات يونايتيد نجح روبي بليك في إحراز هدف الفوز القاتل، ثم تحكم يونايتيد بعد ذلك في مجريات اللعب لفترة طويلة جدًا دون أن يحرز أية أهداف؛ لتنتهي المباراة بواحدة من أكبر مفاجآت الدوري الإنجليزي الممتاز.

والسؤال هنا، ما الأثر الذي سوف تتركه تلك الهزيمة على يونايتيد؟ حسنًا، أعتقد أنه لا توجد أي أزمة في الفريق، فلقد عانى يونايتيد من بعض الإخفاقات في بداية المواسم السابقة، ولا يزال يفوز بلقب البطولة في نهاية الأمر.

وإنني أتساءل كم عدد من رددوا بالأمس عبارة "لو أننا كنا نملك رونالدو..."، وسوف تظهر تلك العبارة في كل مرة يفقد فيها الشياطين الحمر النقاط في هذا الموسم.

ولا نستطيع أن ننكر أن يونايتيد يختلف تمامًا من دون رونالدو، وتكمن المشكلة في أن يتأقلم اللاعبون مع طريقة اللعب الجديدة، حيث إن السير أليكس قد عدل طريقة اللعب لما يمتلك من معطيات جديدة في الفريق، وقد بدت تلك المشكلة واضحة في مباراة تيرف مور، حتى إن السير أليكس نفسه لا يزال يجرب اللاعبين لكي يتعرف على من يصلح منهم لبعض الأدوار الجديدة، ومن لا يصلح.

وأعتقد أن هذا هو لب المشكلة، فلقد تغيرت ديناميكية الفريق تمامًا، ولكي تلاقي بيرنلي في أول مباراة على أرضه بعد العودة إلى الدوري الممتاز بعد 33 عامًا، فإنه قد كان من الواضح أنها سوف تكون مباراة صعبة بكل المقاييس.

هذا بالإضافة إلى ظهور دفاعات يونايتيد في أسوأ حالاتها على الإطلاق، ولا يخفى على أحد الدور الكبير الذي لعبه الدفاع في الفوز بلقب الدوري في العام الماضي، وقد كانت إصابة ريو فيرديناند ونيمانيا فيديتش وإيدوين فان دير سار تمثل ضربة موجعة لهذا الخط الخلفي في بداية الدوري.

وربما تكون عودة أوين هارغريفز - أينما كانت تلك العودة - عاملاً حاسمًا في هذا الموسم، وإذا كان فليتشر لا يلعب في الخط المنتصف في تلك الفترة، فإن هذا الخط لم يظهر بالحيوية والقوة التي اعتدنا عليها.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button