كأس رابطة الأندية الإنجليزية

كأس رابطة الأندية الإنجليزية
 

كأس رابطة الأندية الإنجليزية

البطولة التي بدأت في عام 1961، وهي بطولة كأس الرابطة فاز بها يونايتد خمس مرات – أعوام 1992، 2006، 2009، 2010 و 2017.

ومن المحتمل ألا ينسى فريق يونايتد أول مباراة لعبها في كأس رابطة الأندية الإنجليزية لكرة القدم. ففي 2 نوفمبر عام 1960، خسر الفريق المباراة 2-1 في الجولة الثانية أمام فريق برادفورد سيتي من الدرجة الثالثة، وكان على النادي أن ينتظر إلى عام 1983، حينما وصل لأول مرة في المباراة النهائية وكان خصمه في ذلك الحين فريق ليفربول. ورغم أن اللاعب الشاب نورمان وايتسايد، وكان يبلغ حينها 17 عامًا ، قد ساعد فريق يونايتد على التقدم، عاد فريق ليفربول ليفوز على فريق يونايتد في الوقت بدل الضائع.

ولا شك أن العصر الذهبي للنادي بدأ في أوائل التسعينات، عندما صعد فريق يونايتد إلى ثلاث مباريات نهائية في أربعة أعوام. وفي الطريق إلى النهائي عام 1991، الذي خسر فيه الشياطين الحمر أمام فريق نادي شيفلد وينزداي بقيادة رون اتكينسون، استطاع شباب السير أليكس فيرجسون هزيمة فريق أرسنال الذي فاز وقتها بلقب بطل الدوري بنتيجة 6-2 في مدينة هايبري.

في الموسم التالي، وصل فريق يونايتد مرة ثانية إلى النهائي، حيث فاز تلك المرة بالبطولة بعدما هزم فريق نوتنجهام فورست 1-0 بفضل هدف سجله اللاعب بريان ماكلير.

وفي عام 1994، صعد الفريق مرة أخرى إلى النهائي لينهزم بواقع 1-3 للمرة الثالثة. وكان الفوز سيؤدي في النهاية إلى حصول النادي على الثلاثية المحلية حيث واصل المسيرة للفوز بالدوري وكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في وقت لاحق من ذلك العام. وقد كان المزيج من الشباب وكبار اللاعبين كافيًا لنرى ماضي فريق يونايتد من أمثال بارنيت ووست بروم وبيرمينجهام في الجولات الأولى لبطولة 2005/06 المظفرة. وقد قام السير أليكس فيرجسون بتعزيز فريقه بمزيد من لاعبي الفريق الأساسيين لمباريات ذهاب وإياب نصف النهائي أمام فريق بلاكبيرن، ثم أمام فريق ويجان في النهائي. ولم ينهي الفريق ذلك الموسم الصعب صفر اليدين بفضل الأهداف التي حققها كل من واين روني (هدفان) ولويس ساها وكريستيانو رونالدو.

بعد مضي ثلاثة أعوام، أصبح الكثير من اللاعبين الذين فازوا للمرة الأولى بالكأس الفضي ضد فريق اللاتيكس بارزين بشكل كبير، ولكن ظل هناك عدد من الناشئين، عندما شارك الفريق في المباريات التي أقيمت في ويمبلي على حساب فريق ميدلزبرو وكوينز بارك رينجرز وبلاكبيرن وديربي.

التقى فريق يونايتد بفريق توتنهام في النهائي، ولكن بعد مرور 120 دقيقة كان يسودها التوتر، لم يستطع الفريق تسجيل هدفًا حاسمًا، وكان لابد من لعب الضربات الترجيحية ليحصل فريق يونايتد على الكأس. استطاع كل من ريان جيجز وكارلوس تيفيز ووكريستيانو رونالدو وأندرسون إحراز الأهداف، في حين استطاع فيدران كورلوكا فقط تسجيل هدفًا بعدما فشل بن فوستر، حارس مرمى الشياطين الحمر في صد ضربة الجزاء لتنتهي المباراة بفوز فريق يونايتد 4-1.

صفحة 1 من 2 التالي    

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button