كأس الكؤوس الأوروبية

كأس أبطال الكؤوس الأوروبي
 

كأس الكؤوس الأوروبية

قاد السير أليكس فيرجسون فريق يونايتد إلى الفوز بكأس الكؤوس الأوروبية عام 1990/1991، بعد ثلاثين عامًا من افتتاح المسابقة من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. وكانت هذه هي المرة الأولى التي يفوز فيها فريق يونايتد بالكأس، ولكن المرة الثانية للسير أليكس، حيث أهدى الفوز بالكأس لفريق أبردين عام 1983 بعد النتيجة المفاجئة التي أحرزها بفوزه 2-1 على فريق ريال مدريد.

شارك فريق يونايتد في المسابقة لأول مرة عام 1963/1964، بعدما استوفى معايير الدخول عام 1963 وفوزه بالكأس المحلية الكبرى - كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم. وقد تغلب فريق السير مات باسبي على فريق فيليم 2 ، حيث فاز على النادي الهولندي بمجموع أهداف 7-2، كما هزم فريق توتنهام 4-3 في مباراتي الذهاب والإياب في منافسة إنجليزية خالصة، قبل هزيمته أمام فريق سبورتنج لشبونة بمجموع أهداف 6-4.

طال انتظار فريق الشياطين الحمر حتى عام 1977 ليفوز مرة أخرى بكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم والهزيمة اللاحقة في بطولة كأس الكؤوس. وقد تعرض فريق سانت ايتيان للهزيمة 2-0 أمام فريق ديف سكستون على أرض ملعب بلايموث أرجيل. وقد طلب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم من فريق يونايتد إقامة المباراة على أرضه على بعد لا يقل عن 200 كيلومتر من مانشستر، عقب مشكلة التجمهر بعد التعادل 1-1 في فرنسا.

وبعد بلايموث، انتقل الشياطين الحمر إلى البرتغال حيث تعرضوا مرة أخرى لهزيمة ساحقة بعيدًا عن أرضهم أمام فريق نادي إف سي بورتو وانتهت المباراة بنتيجة 0-4 لصالح فريق إف سي بورتو. وقد فشلت المحاولات لتعديل الأمور في أولد ترافورد، حيث فاز فريق يونايتد 5-2، لكنه خسر 6-5 في مجموع الأهداف.

حصل رون أتكنسون على كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم مرتين خلال فترة إدارته لنادي يونايتد، لكنه لم يحظى إلا بفرصة واحدة للفوز بكأس الكؤوس – فقد تم حظر جميع الأندية الإنجليزية من المشاركة في المسابقات الأوروبية عام 1985 عقب كارثة ستاد هيزل.

في عام 1983/1984، قاد بيج رون فريق الشياطين الحمر في حملة متقلبة، حيث فاز النادي بالأهداف على فريق دولكا براج بعيدًا عن أرضه، وفاز 4-1 على فريق سبارتاك فارنا، ثم المباراة ربع النهائية شبه الأسطورية أمام فريق نادي برشلونة. وقد جاء دايجو مارادونا والجميع متقدمين 2-0 من مباراة الذهاب، ولكن الفريق تراجع إثر الأهداف التي أحرزها كل من بريان روبسون (هدفين) وفرانك ستابلتون في مساء لا ينسى على ملعب أولد ترافورد. وقد كانت الدور نصف النهائي شيئًا بعيدًا، وأدى غياب اللاعب روبسون بعد إصابته إلى تعادل فريق الحُمر 1-1 على أرضه قبل خسارته 2-1 في تورين أمام فريق يوفينتوس.

كان السير أليكس فيرجسون يقود الفريق، عندما لعب فريق يونايتد أول مباراة أوروبية له بعد رفع الحظر عن الأندية الإنجليزية عام 1990. وقد هزم الشياطين الحمر فريق بيكسي منكاس 2-0 في مانشستر و1-0 في المجر، ليمهد الطريق لمباراة بريطانية خالصة أمام فريق ريكسهام ، حامل كأس ويلز. وقد حافظ فريق الحمر على مرماه نظيفًا، حيث فاز على الفريق 3-0 على أرضه و2-0 بعيدًا

صفحة 1 من 2 التالي    

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button