الروابط المصاحبة

موضوعات متميزة

19/02/2010 00:01,
صفحة 2 من 3 السابق التالي 

أولد ترافورد: صمم من أجل الحياة

انجلترا أبان العصر الإدواردي، حيث تجاوز عدد سكان المدينة المزدهرة مليوني، فقد قرر دافيس أن ينشئ ملعب كرة قدم في المدينة العامرة بقاعات الموسيقى والمسارح. وكان سعر الأرض آنذاك يبلغ 60.000 إسترليني، حيث كانت مملوكة لإحدى الشركات في المدينة، فقد قام النادي بشرائها، ليبدأ ليتشي ومعه براميلد وسميث في الشروع في البناء والتصميم.

ولم يكن من السهل على الإطلاق أن يقوموا بإنشاء أفضل الإستادات في المنطقة الشمالية. وعلى الرغم من أن ليتشي كان يخطط لبناء إستاد يسع 100.000 مقعدًا، فقد تم تقليص هذا العدد نظرًا للتكلفة المادية، حيث إن الإنفاق قد تجاوز الميزانية المحددة للمشروع بملغ 30.000 إسترليني، وهو ما كان يشكل نوعًا من الإحباط للمهندس الاسكتلندي. وعندما استقبل الإستاد الجديد أول مباراة له في 19 فبراير 1910 – الهزيمة 4-3 على يد ليفربول – فقد نال أولد ترافورد الكثير من الثناء والإشادة حيث تم وصفه بأنه "قطعة فنية من العجائب". كما قال مراسل الإمبراطورية عن روعة هذا الإستاد وكتب قائلاً: "أعرف أن رجال الحدائق سوف يبكون عندما يرون هذا الملعب الأخضر الرائع يستخدم في كرة القدم، إلا أن كرة القدم تستحق الكثير من التضحيات."

هذا بالإضافة إلى أن توقيت الانتقال لم يكن سيئًا أيضًا. حيث إن يونايتيد كان قد تعرض لهزيمة ساحقة 0-5 على يد توتنهام على ملعب بانك إستريت في 22 يناير 1910، ومن ثم فقد محا الانتقال إلى الإستاد الجديد آثار تلك الهزيمة النكراء. وتمر الأيام، وينهار أحد المدرجات من جراء عاصفة ضربت البلاد، ويتسبب في تدمير بعض المنازل المحيطة به.

وتدخل بعض التعديلات على أولد ترافورد، حيث يتم تغطية جزء من الملعب الذي يتسع لعدد 82.000 مقعدًا – 12.000 تحت الغطاء و70.000 من دونه. وكان مكان تناول المرطبات الذي يبعد عن الملعب بحوالي نصف ميل (الذي يحتوي الآن على مقاعد المشجعين الباهظة الثمن والمخصصة للاستراحة ومشاهدة المباريات) فقد كان يحتوي على غرفة لتقديم الشاي وبعض المأكولات والمشروبات الخفيفة في يوم المباريات. ويوجد حمام غطس وقاعات بلياردو وأخرى للتدليك لمزيد من

صفحة 2 من 3 السابق التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button