الدوري الأوروبي

 

الدوري الأوروبي

الأوروبي في دور الـ 32 حيث واجه أياكس، والذي لقي نفس المصير في المجموعة الرابعة من دوري الأبطال. أهداف يونج وخافيير هيرنانديز مكنت يونايتد من التفوق في أمستردام، وحسمت التأهل ليونايتد الذي انهزم في أولد ترافورد بنتيجة 2-1 في لقاء الإياب. بهذه النتيجة تأهل يونايتد لملاقاة أتليتك كلوب الذي كان يضم هيريرا ضمن صفوفه، وبرغم الأهداف الثلاثة لروني في المواجهتين، فقد ودع يونايتد البطولة بعد أن خسر في مجموع المباراتين بنتيجة 5-3.

خلال موسم 2015/16، وقت أن كان فان خال مديرًا فنيًا ليونايتد فقد شارك يونايتد مرة أخرى في الدوري الأوروبي بوصفه أحد أفضل الثلاث في مرحلة المجموعات في دوري الأبطال. وكان ذلك يعني تواجد يونايتد في قرعة دور الـ 32، حيث وقع في طريقه متيولاند الدنماركي. وبرغم هزيمة يونايتد المفاجئة في مباراة الذهاب، فإن ما تلىا ذلك كان لحظة تاريخية لأحد أبناء  أكاديمية  يونايتد وهو ماركوس راشفورد، حيث تم الاستعانة به ضمن صفوف الفريق الأول حيث أحرز هدفين في مشاركته الرسمية الأولى، ليساعد يونايتد على تحقيق الفوز بنتيجة 5-1 في ملعب أولد ترافورد. في دور الستة عشر اصطدم يونايتد بنظيره ليفربول، وهي المواجهة التي مثلت صعوبة لرجال فان خال. ولم يكن بمقدور يونايتد فعل شيء في مباراة العودة بعد هزيمته في مباراة الذهاب بنتيجة 2-0 في ملعب ليفربول ليودع الفريق البطولة.

يونايتد شارك في البطولة للمرة العاشرة في بداية موسم 2016/17، وذلك بعد أن احتل المركز الخامس في الدوري الإنجليزي الممتاز بقيادة فان خال في العام السابق. وبعد تأهله من المجموعة الأولى عقب احتلاله المركز الثاني – خلف فنربخشة ومتقدمًا على فينورد وزوريا لوهانسك – فقد التقى يونايتد بسانت إيتيان في دور الـ 32، حيث فاز بنتيجة 4-0 في مجموع المباراتين، وقد تحقق هذا التأهل بفضل الهاتريك الذي أحرزه زلاتان في ملعب أولد ترافورد. في الدور التالي كان الوضع أكثر صعوبة حيث التقى يونايتد بنظيره الروسي روستوف في أجواء صعبة، حيث حقق الفوز خارج ملعبه بنتيجة 1-0، وهي النتيجة التي تكررت في مانشستر.

في ربع نهائي البطولة، تعادل يونايتد بنتيجة 1-1 مع أندرلخت في بروكسل، قبل أن يحسم الفريق التأهل من خلال الفوز بنتيجة 2-1 في ملعبه، وهي المباراة التي شهدت إصابات خطيرة للمدافع روخو وللهداف الأول للفريق زلاتان. وبعد ذلك تأهل يونايتد لملاقاة سيلتا فيجو في نصف النهائي حيث واصل يونايتد مسيرته إلى المباراة النهائية بعد فوزه خارج ملعبه بنتيجة 1-0 قبل أن يتعادل في مباراة الإياب بنتيجة 1-1.

بوجبا ومخيتاريان –واللذانصنعا لنفسهما مكانًا في تاريخ يونايتد بعد أن أحرزا خمسة أهداف للفريق خارج ملعبه في المباريات الأوروبية في نفس الموسم – أحرزا هدفي يونايتد في المباراة النهائية ليقودا يونايتد لتحقيق فوز مهم للنادي ولمدينة مانشستر.

صفحة 2 من 2 السابق    

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button