كأس رابطة الأندية الإنجليزية

كأس رابطة الأندية الإنجليزية
 

كأس رابطة الأندية الإنجليزية

في عام 2009/10، أصبح يونايتيد أول ناد يحتفظ باللقب منذ 20 عامًا بعد فريق نوتينجهام فورست. وقد بدأ الشياطين الحمر مسيرتهم في البطولة بالفوز على ملعبهم على ولفز (1-0) ثم هزيمة بارنسلي خارج ملعبهم (2-0) وتوتنهام (2-0) على أولد ترافورد، ثم ملاقاة مانشيستر سيتي في ديربي نصف النهائي. وقد فاز البلوز في مباراة الذهاب 2-1 على إيستلاندز، إلا أن المناخ الحماسي الرائع في مباراة العودة قد ساعد الشياطين الحمر على الفوز 3-1 على تلك الأمسية، وصعد إلى النهائي بالفوز في مجموع اللقاءين 4-3. ويتقدم أستون فيلا على ويمبلي في النهائي بعد خمس دقائق فقط من بداية المباراة، وذلك عندما نجح جيمس ميلنر في تحويل ضربة الجزاء التي حصل عليها من نيمانيا فيديتش في المرمى. إلا أن هدف التعادل من مايكل أوين وضربة الرأس في الشوط الثاني من وين روني قد ضمنت الكأس للفريق، وأنه كأس كارلينج سوف يستمر في أولد ترافورد لمدة 12 شهرًا أخرى.

بعد غياب دام سبع سنوات عن منصات التويج بالبطولة فقد فاز يونايتد بالبطولة للمرة الخامسة. بعد أن أصبح مسماها كأس الرابطة، وهي البطولة التي بدأ يونايتد بقيادة مورينيو مسيرته فيها بالفوز على نورثامبتون تاون بنتجة 3-1 خارج الديار، وعلى مانشستر سيتي بنتيجة 1-0 في أولد ترافورد، وعلى ويست هام بنتيجة 4-1 في أولد ترافورد وفي ملعبه على حساب هال سيتي ذهابًا والهزيمة إيابًا بنتيجة 2-1 وذلك قبل أن يختتم الفريق البطولة بالفوز بنتيجة 3-2 على ساوثهامبتون في نهائي البطولة على ملعب ويمبلي. المباراة التي أقيمت بتاريخ 26 فبراير 2017 شهدت إثارة كبيرة حيث منح زلاتان ولينجار التقدم ليونايتد بهدفين نظيفين، ولكن المهاجم الإيطالي للساينتس جابياديني تمكن من إدراك التعادل لصالح ساوثهامبتون بعد أن أحرز هدفين بواقع هدف في كل شوط لتصبح النتيجة التعادل 2-2. وعندما بدا أن المباراة على وشك أن تصل إلى الوقت الإضافي، فقد أحرز زلاتان إبراهيموفيتش هدفًا برأسه ليمنح يونايتد فوزًا تاريخيًا بنتيجة 3-2 ليصبح مورينيو أول مدير فني يفوز ببطولة كبيرة في يونايتد في أول موسم يدرب فيه الفريق.

صفحة 2 من 2 السابق    

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button